بكرة إجازة

بكرة إجازة

 

امسك نفسك وأنت تقرأ هذا المقال، ساعات وتبدأ إجازة عيد الأضحى المبارك، كل سنة وأنت طيب لكن بحسبة الحكومة مفروض الإجازة هى يوم الوقفة و4 أيام العيد، يعنى بالعربى الإجازة تنتهى فى مساء الاثنين القادم، ومن ثم من المفترض أن يتواجد جميع الموظفين والعمال فى مصانعهم وعلى مكاتبهم صباح الثلاثاء.

المفاجأة التى سأكشفها لحضرتك، أن قطاعا كبيرا منا سوف يواصل الإجازة حتى صباح الأحد بعد القادم، مما يعنى أنه سيضم الثلاثاء والأربعاء والخميس (بعد عيد الأضحى) إلى إجازة العيد، وذلك حتى يتم السبوع أى الأسبوع وطبعا الإجازة ستكون أكبر من أسبوع، حوالى 10 أيام.

خلال هذه الأيام العشرة ستتوقف الحياة تماما فى جمهورية مصر العربية، حتى إن حضرتك لو فكرت تشترى خضار أو فاكهة، ستجد محلات الخضرجية مغلقة، ولو خرجت من العيد بقرشين وأردت شراء لحم، ستجد محلات الجزارة مغلقة وماعليك إلا انتظار أن تعاود تلك المحلات فتح أبوابها بعد تلك الأيام الطويلة.

بدون زعل، ممكن تذكر دولة فى العالم عندها إجازات مثل أيام راحتنا، بحسبة بسيطة وبضمير مرتاح سوف تكتشف أننا نحصل على 45% من أيام السنة إجازات، تحب نحسبها مع بعض، تفضل.

عندك 104 أيام (الجمعة والسبت) وعندك كمان 15 يوما لعيدى الفطر والأضحى، إضافة إلى ذلك الإجازات الرسمية مثل عيد ثورة يوليو ويناير وهكذا، وتلك تشكل حوالى 20 يوما، وكمان حضرتك عندك 21 يوما إجازات عارضة ومرضى، ولو عندك مدة خدمة أكبر من السنوات ستحصل على 45 يوما إجازة.

قل لى بربك، إزاى بعد كده عاوز مصر تبقى بلد منتجة وإنتاجها يتم تصديره للخارج، إذا كنا كشعب نحصل على نصف أيام السنة إجازات، هذا الموضوع يثير لدى تساؤلات كثيرة ونحتاج منا جميعا أن نطرح هذه الأسئلة للنقاش، وأتمنى الرد على تساؤلاتى على صفحتى على الفيسبوك.

تعالى بقى نناقش قضية أخرى متصلة بالإجازة، سنفترض طبعا إن حضرتك ستحصل على الأيام العشرة القادمة إجازة، ممكن أسأل حضرتك: كيف استعديت لقضاء هذه الأيام؟ هل لديك خطط للاستمتاع بها وزيارة الأقارب واخذ راحتك من النوم؟ هل ستكون تلك الأيام فرصة طيبة لقضاء وقت طيب مع الأسرة التى نفتقدها طوال العام فى زحمة الحياة؟

نحن بارعين بامتياز فى الحصول على إجازات طويلة لكننا فاشلون بامتياز أيضا فى الاستمتاع بتلك الأيام، فلا نعرف إلا وقد انتهت، دون أن نضيف لأنفسنا مهارة جديدة أو متعة جديدة.

طبعا أنا لا أقصد إنى أبص فى إجازتك لأن عندى مثلها، كما أننى لست هذا الشخص المنظم لإجازاته، فالحال من بعضه لكن خلينا نتكلم، صباحك فل، عيدك سعيد.

التعليقات