اعتزلت الغرام

اعتزلت الغرام
 
لم تكن ماجدة الرومى مخطئة عندما خذلها الحب فأعلنت فى أغنية أنها اعتزلت الغرام، كل منا على خط العمر يصل بقناعة تامة إلى تلك النقطة التى يشعر فيها بالاستسلام، كل خلايا القلب احترقت ويحتاج إلى هدنة كبيرة أو إلى حب كبير.
صديقتى وقفت على عتبة بابى باكية فى السابعة صباحا، ارتمت فى احضانى من الوجع ومع كثرة الدموع لم أعرف هل يجب أن أتكلم ليعلو صوتى فوق الألم أم أصمت لأن للألم صوت مهيب لا يمكن مواجهته، قالت لماذا يختفى الرجال ؟ لماذا يتلاعبون بقلوبنا مثل بيوت صغيرة للايجار ؟ لماذا بعد كل وعود أنى سأبقى أنى سأحمى أنى سأحب ..يخونون ويرحلون بلا عزاء ولا مبرر !
أمام كلماتها صمت عقلى وتذكرت تلك القصيدة لنزار قبانى  
لماذا منحت لقلبي الهواء
فلمّا أضاء بحبٍ كعرض السماء
ذهبتَ بركب المساء 
وخلـَّفتَ هذي الصديقه
هنا.. عند سورالحديقه
على مقعدٍ من بُكاء
لماذا؟
قلت لها يخذلنا البشرأحيانا يا عزيزتى ولهم أسباب داخلهم يحتمون بها من عذاب الضميرأننا ربما أخطأنا بحقهم أولم نسعدهم أولم نكن على القدرالكافى من المحبة، دائما لديهم خطة ما داخل عقولهم والكثير من المبررات ولكنها جميعا لا تكفى لننسى رحيلهم الموجع وقسوته.
أحضنتها بقوة وأخبرتها أننى سأظل للأبد ولن أخذلها فهناك صداقة تدوم وبشر تدوم وفى يوم قادم سيأتى رجل ليحتل القلب ويشتريه ولن يعرضه مرة أخرى للبيع أو للايجار.. فلتكن جميلة وقوية ولا تعرض قلبها للاتربة والفوضى بل تضع عليه بعض الاسوار مؤقتا حتى يأتى المالك الجديد فيجده مبهرا.
سألنى صديق منذ أيام ما هو تعريفى للحب ؟
فاجبته أن الحياة كلما خذلتنا صنعت ثقوب صغيرة فى قلوبنا فيأتى الحب ليسد الثقوب بالونس فننسى ويشتد القلب من جديد .. هذا هو الحب الكثير من الأمان للقلب المثقوب من وجع الزمن.
 
التعليقات