هؤلاء الذين لا يستحقون سوى الحب!

هؤلاء الذين لا يستحقون سوى الحب!

سلام لأولئك الذين دخلوا كهوفنا المظلمة فأضاؤها بنور خافت خفيف، يكشف الطريق ولا يجرح. الذين هطلوا على صحرائنا الجرداء أمطارًا فأنبتوا زهورًا صغيرة بجوار الصبار الذي أدمى قلوبنا لسنوات.

سلامًا على من كانوا يدًا حنونة تربت على كفوفنا التي خذلها الزمن، وكتفًا نسند رأسنا عليه وقت المحن، وحضنًا يتسع لاحتواء آلام سنوات ورباط يضمد ندوبنا الكثيرة حتى تشفى واحدة تلو الأخرى.

السلام لهؤلاء.. الذين لا يستحقون شيئًا سوى الحب!

سلام لمن علمونا أننا نستحق: نستحق ان نُرى وأن يسمتع إلينا وأن نتقبل كما نحن بلا شروط ولا وعود ولا تقديم تنازلات. 

سلام للذين يحترمون لحظات صمتنا، وتقلباتنا، وعواصفنا، ودموعنا، ومشاعرنا الطفولية وغصبنا الصبياني.

سلام للذين يبذلون مجهودًا لفهمنا واكتشافنا وارضائنا، للذين يضعون أنفسهم مكاننا ويحاولون النظر للأمور بأعنيننا ومن خلالنا فيمسكون لسانهم عن كلمة قد تؤلمنا ويقولون ما يخفف عنا ويرحمنا. 

سلام للذين جعلوا للطعام في فمنا مذاقًا ألذ، والنظر في مرآتنا تجربًة أفضل، والكتابة فعل حميمي أكثر والتواصل الإنساني تجربة أعمق.

سلام لكل من تسلل إلى روح ميتة فأحياها، ونفس مشروخة فرممها، ودموع منهمرة فجففها، وصرخة حبيسة فحررها، وإنحناءة ظهر فقومها، وقدم مغلولة فحل رباطها.

سلام لأولئك الذين ننهل من أصواتهم حبًا يبقينا بخير،  ومن أعينهم شربة ماء تروى ظمأ أرواحنا، ومن لمستهم مرهمًا يشفى جروحنا، ومن قبلاتهم ترياقًا يمتص سمومنا، ومن أحضانهم جدرانًا تحمينا من العواصف ومن ابتسامتهم تطعيمًا يحمينا من العدوى. 

أنتم يا من لا تستحقون سوى الحب.. سلام عليكم أينما حللتم

التعليقات