كيس حلوى من العشاق

كيس حلوى من العشاق

عندما ندلل أطفالنا نحضر لهم كيس حلوى ينبهرون بما داخله وعندما نعترف أن الحياة دللتنا فستكون أحضرت لنا كيس من الحب داخله الكثير من العشاق، لكن هل كل العشاق سواء  هل جميعهم يسكنون نفس الخلايا فى القلب ويحتلون الأماكن ويشيعون البهجة ويشعلون الحرائق ويذهبون ويتركون نفس رائحة الذكريات، أم أن لكل من يطرق باب القلب ويدخل مكانة مختلفة ؟

أشعر أننا نمر بثلاثة أنواع من العشاق على خط العمر .. 

- فارس الأحلام

النسخة الأصلية التى نقتطفها من أحلامنا، الحب الذى لن يشبهه أحد، الحب الذى فى الغالب لم يكتمل، كل تلك القصص التى لم تكتمل تبقى الأجمل وهذا الحبيب الذى لم نملكه يبقى الأعذب فى سلسلة العشاق حول عنق القلب، الآخر الذى تمنيته بعنف لكن القدر لم يوافق يومًا.

- رفيق الكفاح

الشخص الذى قررالقدر أن يربطكما سويا، تكبرمعه وتقضى الكثير من السنوات في كف يده، ربما قصة حب طويلة أومشروع زواج، يعيش معظم الأحداث والذكريات عندما مات صديق وعندما سافرت أخرى، اقترب كما لم يقترب منك أحد، شاهد مرضك وضعفك وهزيمتك وهو غالبًا الشخص الذى كلما أصاب قلبك منه الملل أو تشاجرت معه تقارنه بفارس الأحلام الذى يسكن خيالك دائمًا.

-العاشق الولهان

الشخص االذى يتقرب منك طوال الوقت ويهتم بك وأنت فارس أحلامه ويحقد على رفيق كفاحك أنه امتلكك يومًا، ويموت غيظا من فارس أحلامك الذى يتمنى أن يحتل مكانه لكن مهما حدث لا يستطيع الاستغناء عنك، ورغم أنك لا تحبه الا أنك تحب وجوده حولك، من منا لا يعشق أن يقع فى غرامه أحد ولكنك لا تبادله نفس المشاعر أبدا.

وتمضى بنا الدنيا بين شخص تحبه ولم تحصل عليه  وشخص يحبك وينافس للوصول إلى قلبك وشخص على أرض الواقع تتشاجر وتتصالح معه كل يوم وسنبقى حتى أخرالعمر نمر بحواديت حب كثيرة ونحظى بالأدوار الثلاثة.

التعليقات