قطر ظالمة أم مظلومة

قطر ظالمة أم مظلومة

 

اختارت قطر أن تلعب دور الضحية والمظلومية، رغم تلاحق الأدلة والإثباتات التى تدين دورها المحورى فى دعم وتمويل وإيواء الإرهاب! وهذه مشكلة فى السياسة القطرية، تدل على عدم نضج فى قراءة الواقع ومتغيراته!

اختارت قطر أيضا أن تستمر فى دعمها لمن تؤويهم من الإرهابيين، رغم الوساطة الكويتية التى لن تنجح هذه المرة إلا بتراجع قطرى واضح عن كل أدوارها التخريبية السابقة!

واختارت قطر أن تراهن على الاستقواء بما تعتقده حماية إيرانية وتركية، وهذا يخرجها من الصف الخليجى والصف العربى، اعتقادا بأن ذلك الاستقواء سيحميها! ما يجعلها تقع فى فخ تواصل «العناد السياسى»، حيث تتصور أن تركيا وإيران بالفعل سيمارسان حمايتها، بينما تتصور بشكل أرعن أن دول الخليج الشقيقة تفرض الوصاية عليها لأنها تطلب منها التخلى عن الإرهاب!  فترد بالتسارع إلى حاضنة الإرهاب الشيعى والسنى فى المنطقة (إيران) لتدخل من أوسع الأبواب فى بلد خليجى هو قطر.

وهل تدرك أن الولايات المتحدة الخليجية التى تسعى لإيجادها عبر التخريب والإرهاب، لترأسها بعد ذلك! هو بمثابة الخيال المريض الذى يلعب فى رأسها، وبدل أن تفيق على حجم الأزمة القطرية وتداعياتها على نفسها وعلى الخليج والمنطقة وأمنهما القومى، تستمرئ هى (التخبط السياسى) لتضع نفسها فى محور إيرانى تركى إسرائيلى لن يجلب إلا المراهنات الفوضوية لكامل المنطقة وبشكل أكثر اتساعا؟! متى ستفيق قطر وتدرك أن لا رجعة لدى الدول الأربع المقاطعة عن أسباب مقاطعتها لأنها أسباب حقيقية؟ فإما أن تتخلى هى عن وهم الرهان على الإرهاب، معتقدة أنها بذلك تكون قوة عظمى وإما أن الأزمة ستتصاعد بسبب تخبطها السياسى! فيما إيران تحديدا وتركيا، تبحثان عن موطئ قدم أكبر فى الخليج، من خلال التهور السياسى والأمنى القطرى!

 

 

 

 

 

 

التعليقات