الأرض المنهوبة

الأرض المنهوبة

عندى أسبابى الوجيهة والمقنعة التى تدفعنى لتأييد دعوة الرئيس للأجهزة التنفيذية لاسترداد أراضى الدولة المنهوبة وأدعوك إلى دعم ومساندة الحملة الرئاسية:

أول هذه الأسباب:هى أننا أمام مافيا منظمة درجت على نهب أراضى الدولة ومن ثم فإن تلك المافيا لن تستسلم بسهولة بل سيكون لها ردود أفعال عنيفة.

ثانيا: هل الحكومة وأجهزتها المعنية لديها من القوة التنفيذية ما يجعلها قادرة على استراد كل متر أرض منهوب فى مصر أم أن الموضوع أكبر من طاقات الحكومة، والله لو حصل تبقى خيبة.

ثالثا: هل هناك ضمانة ألا تدخل المحسوبيات وفساد المحليات فى تلك العملية الكبيرة، فى محاولة جدية من الدولة لاستعادة حقوق الشعب المنهوبة؟

رابعا: من أسباب تأييدى للحملة هى قناعتى أن الرئيس يبدو فى تلك الحملة، لوحده، لأن فساد نهب الأراضى الخاصة بالدولة طال الجميع.

لابد أن ننتصر تماما لدعوة الرئيس السيسى لاستعادة أراضى الدولة المنهوبة، وربما كان السيسى هو أول رئيس يفتح هذا الملف القنبلة، خاصة أن الناهبين لأراضى الدولة ليسوا من آحاد الناس أو أشخاص ضعيفى الحيثية، من يسرق أرض الدولة أو ينهبها، فالمؤكد أنه شخص نافذ، قام بترتيب أوراقه جيدا.

فور إعلان الرئيس عن مطلبه باسترداد الأراضى المنهوبة، تحركت الحكومة وكافة الأجهزة التنفيذية وعقدت الاجتماع تلو الآخر، ونشرت الصحف والفضائيات صورا لتلك الاجتماعات، وظهرت بعض التقارير التى تفيد بأن حجم الأراضى المستردة فى الأيام القليلة الماضية كان كبيرا، لكن عندى تخوفات تجعلنى أتعامل مع ماينشر بقدر من الحذر منها مثلا:

  1. تعودنا فى بلادنا على أن يتم استنفار الأجهزة عدة ساعات أو أيام استجابة لمطلب رئاسى ثم تتراجع الهمة بعد ذلك، وبناء على تلك السوابق فإن السؤال: كيف نضمن استمرار تلك الحملة؟ هل ينبغى تشكيل هيئة برياسة السيسى نفسه؟ أتمنى ذلك.
  2. هل التعامل مع استرداد الأرض سوف يتم على منوال واحد وهو التصالح ودفع الغرامة أم ربما تظهر دلائل فساد قوية مما يستدعى معها الإحالة إلى جهات التحقيق؟ بعبارة أخرى هل جرى إعداد اللوائح المنظمة لعملية استرداد الأرض أم أنه جرى ترك ذلك لظروف كل حالة على حدة؟
  3. هل 16 يوما مدة كافية للأجهزة التنفيذية كى تسترد فيها كل متر أرض جرى الاستيلاء عليه؟ مع ملاحظة أن تقديرات الأجهزة الرقابية عن الأراضى المنهوبة كبيرة جدا، دعونا نعتقد أن الستة عشر يوما هى فترة أولى على أن تعقبها فترات أخرى، لأنه لايكاد يخلو مركز أو مدينة فى محافظات الجمهورية دون تسجيل حالة اغتصاب أرض دولة.

يارب الخير لمصر

 

التعليقات