الأصل فى مشكلة مترو الأنفاق

الأصل فى مشكلة مترو الأنفاق

 

 
◙ من النسخة الورقية
 
هل لدينا مشكلة تتعلق بهذا المشروع العظيم المسمى مترو الأنفاق؟ الإجابة: نعم، لكن ماهى تفاصيل المشكلة؟ القصة باختصار سوء إدارة وتخطيط منذ زمن، ففى أثناء حكم الرئيس الأسبق مبارك غلب مفهوم دعم الشعب فى كل احتياجاته وسلعه حتى لو كانت التكلفة ستكون عالية مستقبلا على المصريين.
إذن نحن نحصد نتائج سياسات اقتصادية خاطئة استمرت سنوات، أرجو ألا تعتبرنى أنى أريد تحميل الفقير أعباء إضافية، خالص، فقط لا بد من المناقشة بهدوء حتى نصل إلى حلول، لأن الحاصل فى مترو الأنفاق متكرر فى قطاعات أخرى بالدولة، والنتيجة يدفعها المواطن أولا وأخيرا.
فى قضية المترو، تم تثبيت سعر تذكرة المترو سنوات طويلة دون مراعاة حسابات التكلفة، وكان الهدف من التثبيت سياسيا فى المقام الأول، وهو حصول نظام مبارك على رضاء المواطن، إلى أن وصلنا إلى خسائر فادحة لا يمكن أن تتحملها هيئة المترو.
كيف يمكن تثبيت سعر سلعة ما أكثر من 10 سنوات بينما تكلفة السلعة تضاعفت عشرات المرات، قارن بين سعر تذكرة المترو فى مسافة ما وبين نظيرتها عندما تركب أى ميكروباص لنفس المسافة، وقبل ردك: فإنى أعرف أن مواصلات الدولة ينبغى أن تكون أقل تكلفة لكن فى المقابل ينبغى أن تغطى تكلفتها، لا نقول تحقق أرباحا.
تخيل لو جرى إسناد إدارة مترو الأنفاق إلى شركة إدارة ذات خبرة فى مجال إدارة مثل هكذا مشروعات، المؤكد أننا لم نكن سنصل إلى ما وصلنا إليه، يكفى أن تعرف أن الحكومة احتاجت عامين كى تزيد من سعر تذكرة المترو، إلى أن وجدت نفسها بين خيارين كلاهما مر، إما التوقف عن تقديم الخدمة وإما رفع سعرها، وجرى اختيار القرار الأخير.
المهم أن هذا القرار الأخير برفع الأسعار ينبغى أن تعقبه قرارات أخرى موازية، منها مثلا ما يلى:
أولا: أن يشعر متلقو الخدمة (المواطن الراكب) تحسنا فى جودة الخدمة، يعنى لا تأخير فى مواعيد المترو أو تكسير فى زجاج العربات، أو عدم وجود مراوح فى مناخنا الحار.
ثانيا: ينبغى ألا يشكل سعر تذكرة المترو المصدر المادى الوحيد لهيئة مترو الإنفاق، بل ينبغى تنوع مصادر دخل الهيئة، مثل إجراء مناقصة بين وكالات الإعلان لاستغلال مساحات المترو الكبيرة، كما ينبغى بيع الأرصفة لمطاعم الوجبات السريعة وهكذا.
ثالثا: لا بد من تحريك سعر التذكرة بنسبة سنوية بسيطة وثابتة يعرفها الراكب مقدما، كما ينبغى إجراء عملية تحديث لعربات المترو.
كما ينبغى على الحكومة مخاطبة المواطن بشكل مستمر وعرض الصورة من كافة جوانبها، حتى يتفهم المواطن أبعاد المشكلة.

 

التعليقات