أحبك رغم تعويم الجنيه

أحبك رغم تعويم الجنيه

أنت الآن ستفاجأ، وسيتفاجأ جميع من يقرأون  رسالتي لك عندما أقول بأنني بدأت ما أكتبه مقالا عن "الغد" وما تحمله الأيام لمصر، وكنت أفكر في التعبير عن أزمتنا جميعا وما يقلق مضاجع الفقراء، وهمهمات البسطاء، وأدعية الغلابة تحت الأسقف في جنح الليل، كنت قد فكرت مليا في حلول أطرحها كي نواجه المستقبل كمن يحبس أنفاسه ليواجه موجة بحر عملاقة  شديدة البرودة في ليل الشتاء، كنت أفكر  في السيارة الصغيرة التي كنت أحلم بها ثم ذهب الحلم أدراج الرياح.
لكن سيتحول مقالي الآن إلى رسالة حب لك حبيبي، سأقص عليك عن ما حدث لي وقد كنت أفكر في الطفل اليتيم الذي حلمت بأن أتبناه وأعوضه عن الفقد، راحت يا حبيبي أمنياتي في أن أصنع لك وليمة كالتي اعتدت أن أدعوك إليها مليئة بالأصناف، سنكتفي بصنف واحد كل مرة،  كنت أحلم بأن نسافرالصيف المقبل إلى أوروبا، لكن يا حبيبي أنا لم أعد قادرة على ركوب عربة أجرة في بلادي وحاولت أن أتنقل بعربات الميكروباص الرخيصة ولم استطع، وهم يخبروننا كل يوم في الصحف بأن المستقبل سيشرق ذات يوم، لتصطحبني في نزهة سيرا على الأقدام أفضل.
ذات يوم يا حبيبي لا نعرف متى سيأتي، ستصبح مصر جميلة، لكني مازلت قادرة على توفير ثمن السكر، والقهوة، ولن أتخلى عن عاداتنا، ستزورني الليلة وأعد لك فنجانك المفضل، فأرجو ألا تتأخر، أعلم أن المسافات بعيدة وقد يكلفك المجيء إليّ ثمنا باهظا بسبب المحروقات والكيلوات التي ستقطعها سيارتك، لكن هناك أشياء لن نتخلى عنها، مازلنا قادرين على استخدام المدفأة ساعة من الزمن، في تلك الأثناء سيتثنى لي أن أخبرك عن كيف سارت أيامي في الأسبوع الفائت، سأقول لك كلاما كثيرا.
حبيبي، لقت تحولت إلى النظام النباتي، سأتخلى عن اللحم قليلا، ألم تلحظ تلك الجرامات التي فقدتها من وزني، لقد أصبح خصري نحيلا، واستطعت أن ارتدي المقاسات الصغيرة، حبيبي لقد تخليت عن المصباح سنشعل الشموع هي أفضل، يمكن أن تشعرنا بمزيدا من الشاعرية، فلسنا بحاجة إلى استخدام الكهرباء، لقد وفرت لك مزيدا من الجعة، لا تصبح الجعة حلوة عندما احتسيها بمفردي، زجاجة واحدة قد تكفينا، إنها مدرة للبول في الشتاء ستقلق نومك لا تكثر منها أرجوك.
حبيبي لقد ادخرت بعض المال الشهر الماضي عندما حل الشتاء، استطعت السير طويلا إلى عملي، ساعدني هذا على زيادة لياقتي، لماذا لا اصطحبك معي في الصباح؟، يكون مشهد النيل جميلا، احرص على إلقاء نظرة على النيل كل صباح، يقولون سيجف النهر لاحقا، لعله يجف في السنوات التي تعقب وفاتنا، سيعاني أطفالك يا حبيبي بعد ثلاثين سنة، صلي من أجلهم، وادخر قليلا ربما تنقذهم بعض النقود.
حبيبي هل تذكر العطر الذي اشتريته لك قبل عامين، حاولت أن أدخر لأشتري لك عطرا جديدا، لكن سامحني، عندما اكتمل المال لم أجد العطر، لم يعد موجودا بالأسواق، أبحث لك الآن عن هدية تليق بك، أعلم بأنك رجل أرستقراطي لكنك برغم ذلك تشبه الكثيرين الآن حزنت كثيرا عندما غضبت قطتك، حاولنا أن نجد طعامها المعتاد، يجب أن تتخلى قطتك عن الرفاهية، طالما ولدت على الأرض الطيبة فلتتحمل وتعتاد طعام البيوت.
حبيبي لا تقلق لو حضرت ولم تجدني، فأنا في زيارة لدى الخياط، سأطلب منه أن يضّيق معاطفي الواسعة، إنها مازالت بحالة جيدة، عندما أعود سأشتري أربع تفاحات في طريقي، وبعضا من البطاطس لتكفي صحنا من سلطة البطاطس بالثوم والزعتر، هذا طعام جيد أنت تحبه كثيرا، لكن أعدك بمفاجأة في ليلة رأس السنة،
ربما بنوعا من اللحوم أو الطيور، وسنستمع إلى الموسيقى، وتراقصني، ونشعل شمعا ونحلم سويا.
حبيبي لا تحزن لأنني قصصت شعري، فقد كان يكلفني مبلغا كبيرا في الصالون، سأتخلى عنه لمدة عام.

كف قليلا يا عمري عن عادة التدخين، أنا لا أحبذ قول هذا لك، أخشى أن أضايقك، وأنت تعلم أنا أيضا أدخن كثيرا لكنني أحبك، أرجوك لا تحرق عمرك ومالك، لقد بدأت رحلة الإقلاع عن التدخين، افعل مثلي فلم أكن أجرؤ على هكذا فعل قبل أن أصبح عاجزة عن شراء علبة الـ"الميريت" الأصفر، كان هذا دافعا جيدا للاهتمام بصحتي.

هل تذكر يا حبيبي تلك الأيام الجميلة عندما تعرفت عليك أول مرة؟
لم نكن خائفين مثل اليوم حيث كل شيء تغير من حولنا، الشوارع تكتظ بمزيد من البشر يوما بعد يوم، مزيدا من الزحام، والغلاء لا يتوقف، وتزداد الهوة بين الناس الأغنياء والفقراء، والمتدينون والليبراليون، ونقف حائرين بين ما نستمع إيه في عربات الأجرة، وبين محطات الإذاعة والتلفزيون، لكن يبقى شيئا واحدا لم يتغير هو ما تقوله لي عندما تحتضني، لم تتغير طريقة حبك ولا مغازلتك، وأنا أشعر بأن الحب بيننا بخير، لن يمنعنا أحد من عاداتنا وطقوسنا، كل ما سبق لا يعنيني، حبيبي لأننا مازلنا نلتقي، ومازلنا على العهد، أحب تلك الساعات معك وأنت تمنحني السلام والأمان، وتحنو عليّ، يا ليت الصباح يتأخر قليلا وأنا بين ذراعيك واتركني أنام، فهل سيكلف هذا مزيدا من المال؟

 

التعليقات