حاسبوا «اللي مبيفهموش»

8/16/2019 9:07:54 PM
382
كتاب اليوم الجديد

إبراهيم موسى

#حق_المصريين_ياريس من اللي مبيفهموش قبل المهملين.


فجأة انتفضت المحليات في الإسكندرية استجابة لاستغاثة مسنة مصرية من مطعم سوري مخالف، وقرر اللواء السكرتير العام المساعد إغلاق المطعم وإزالة كافة الاشغالات.

وبعيدا عن أن مصر الدولة الأكثر احتواءا للعرب وياما عاش فيها جنسيات أخرى غير أهلها الطيبين، مصر بلد الاحترام والكرم، لذا انتفض أهل الأسكندرية الجدعان لنصرة أمهم المسنة بعد هاشتاج حق المصرية يا ريس.

لكن مين اللي هيجب للمصريين حقهم من الموظفين المصريين ياريس؟

  • من سمح لصاحب المحل بتحويل النشاط من مخزن لمطعم؟ بالتأكيد هو موظف مرتشى لا عنده ملة ولا ضمير؟
  • مين اللي هيجب للمصريين حقهم ياريس اللي عايشين في مناطق المحلات والمطاعم قافلة مداخل بيوتهم؟
  • لماذا لم تنفذ المحليات حملة إزالة الإشغالات قبل مانبكي على الهواء، ولا المحليات مابتخدش بالها من تنفيذ القرار إلا لما القضية تبقى رأي عام؟ وياترى كم مطعم مخالف في مصر؟
  • أين الأمن الصناعي؟ من أعطى التصريح للمطعم في عمارة سكنية؟

ياريس نحن مازلنا ندفع ضريبة الإهمال، إهمال موظفين في المحليات أشد على الدولة المصرية خطرا من الإرهاب، نحن بحاجة لمشروع قومي لتنظيف المحليات من الفسدة والمرتشين وأيضاً المهملين و«اللي مبيفهموش».

الآن قصة المطعم كلها قيد التحقيق، الموظفين المرتشين الرقابة لهم بالمرصاد لكن من يحمي المصريين من مسئول في المحليات لا يعي دوره لا يعرف كيف يقرأ ورقة ولا متي يعطي تأشيرة ولا لمن ولا يعني أيه تأشيرة أصلا؟

المثل المصري «اللي مبيفهمش بيريح» مثل صحيح جدا لأنه طول ماهو على الكرسي لن يقدم جديد لن يأخذ قرار سيعيش الجميع في حالة من الأنتخة والمواطن هو الضحية!

فعلوا هاشتاج جديد إذن نظفوا المحليات.

#حق_المصريين_ياريس من اللي مبيفهموش قبل المهملين.

كاتب المقال

إبراهيم موسى

صحفي مصري

اليوم الجديد