خذل ونسيج

12/16/2019 11:03:20 PM
236
قراء اليوم الجديد

ماري شاكر


 

    (- هل خَذَلك أحدهم يوماً؟!

    - أحدهم !! ده فاضلي خذلاية وافتح مصنع خذل ونسيج.)

     مُعظمنا قراها في Posts على سبيل الفكاهة موجودة على Facebook وجايز كمان كتير مننا عملها share وأخدناها بهزار وضحك وسخرية.

     لكن بجد للدرجادي جالنا نوع من البرود في استقبال الخذلان!

     طيب نعمل flash back كده مع بعض ونشوف أصل الموضوع بدأ في حياة أغلبنا منين.

     من وانت صغير لما كان بيتقالك لو خَلَّصت أكلك هنروح الملاهي..وتخلص طبقك وطبق اللي جنبك وتحط بقى أحلام وتتخيل نفسك وانت راكب الصاروخ وفي الآخر تقعد في البيت تتفرج على إعلانات الملاهي في التليفزيون وانت بتعيط..

     ولا الكبيرة بقى..إنجح وهات الدرجات النهائية وهنجيبلك العجلة..واديك قاعد مستني العجلة لحد دلوقتي..

     وأمثلة كتير توارثناها وعدِّت علينا كلنا أو أغلبنا.

     وتدور الأيام وتكبر وتحلم مثلاً ببيت يجمعك بحبيبك\حبيبتك ,ده لو لاقيته أصلاً وبيكون طلع عينك وأحياناً كمان على ما تلاقيه بيكون too late ..و لو لاقيته بقى تبدأ بعدها مشاكل الخطوبة فنتعشم ان كل ده من الضغوطات علشان بنجهز للجواز وكل حاجة هتتحل أول ما يتقفل علينا باب واحد.. وأول ما يتقفل عليكوا باب واحد بتطلعوا عين بعض وتبتدي تسمع بقى دي مشاكل أول الجواز عادي ولسه ماخدتوش على بعض لكن أول ما تجيبوا أولاد الوضع هيتغير وتقربوا من بعض, ولو ربنا كرمكم بأولاد هي تقوله مش شايل معايا مسئولية وهو يقولها انتي ماكانش ليكي جواز واتغيرتي.

     وسيناريو الجواز اللي مانقدرش نعممه لكن بقى مُكَرر وبيحصل كتير بشكل مُرعِب.

     طيب في حياتك وشغلك؟! نفس الشئ.. يا بتفضل متعشم ان الوضع هيكون أحسن أو حد بيعشمك بترقيات مثلاً.. وفي الآخر بتلاقي انك بتطمن نفسك وبرضو مش سعيد.

     طيب ليه كل ده؟! هنلاقي السبب واحد.. وَعد وخِذلان.

     وعود من ناس, ناس قريبين وناس بعاد..

     ناس بتكون خليتهم جزء من حياتك ومش بس جزء لأ منهم بتخليهم أولوية, وتلاقي نفسك بالنسبالهم إيه؟! حاضر لما نفضى هنجيلك.

     ناس افتكرت انك مع أول مشكلة أو ظرف هتلاقيهم حواليك وساندينك..تبص تلاقي نفسك بطولك. واللي جالَك يقف معاك كام يوم ماقدرش يكمَّل لحد ما تقف على رجليك وسابك ومشي.

     وعلى رأي (أحمد خالد توفيق) -رحمه الله- لما قال: " كطفل هرول إلى أمه باكياً لتحتضنه, فتلقى صفعة ليكف عن البكاء..هكذا الخذلان."

     ومع التكرار بتلاقي نفسك مابقاش فارق معاك مين فضل ومين مشي..مين وقف جنبك ولا مين اتفرج عليك وانت بتقع وآخره جه قالك (معلش).

     حقيقي الأسوأ من الخذلان اعتياده ..بقينا نتعامل معاه بدرجة غريبة من البرود مع انه أكتر سبب من أسباب الاكتئاب وكتير من الأمراض النفسية.

     فكرة انك فجأة بتلاقي نفسك لوحدك دي بتسبب panic بشكل مُرعِب, كأن حاجات بتتسحب من جواك مش فاهم هيَّ إيه..ده جزء من روحك..علشان لوحدك هتقدر تقَوِم نفسك.

     ومَرَّة على مَرَّة هيجيلَك البرود بتاع اللي لو حَد جه سألك "اتخذلت كام مَرَّة؟" هيطلع صوت الفنانة الجميلة (بَدرِية طُلبة) من عقلك الباطن ويقول "ما بَعِدِش يا جيمي".

     إللي أصعب بقى من الخذلان من الناس حتى لو أقربهم ليك, هو خذلان نفسك ليك.

     جربت تخذل نفسك؟! توعدها وتديها أمل..تجرجر روحك لأحلام مش هتحصل بس انت حبيت تعيش ده جداً فبنيت حياة تانية جواك..عِشتها..حبيتها..وفرحت بيها..ووصلت معاها لفوووق ولمست النجوم..وهوب طلع نيزك وَلَّع فيك انت وحلمك.

     بجد بقينا بنتعامل مع الخذلان بشكل مخيف..اننا نوعد ومانوفيش ونقول ما هو أكيد هيعذرنا..

     اننا نعشم غيرنا ويبنوا أمانهم على كلامنا وفي الآخر نسيبهم في حالة من الخوف والرعب وألم الترك واحنا في مُنتهى البرود.

     اننا نحلم ونبني جوانا حاجات كتير وفي الآخر ننهار لأن الواقع حاجة تانية خالص.

     هنلاقي إن عنوان (خذل ونسيج) لازم يتعكس لأن (النسيج) اللي عملناه جوانا,نسجنا وعود وأحلام,هو اللي سَبِب (الخذل) اللي بيحصل بعدين.

     فيه جملة قريتها وفعلا أد إيه الجملة دي صح وتتحس لأي حد جرَّب الخذلان, الجملة دي بتقول "أصعب خوف هو الخوف من الخذلان..الخوف من الخذلان هو الأمر الذي يمنعنا من خوض التجربة,فلا العقل قادر على مزيد من الازدحام ولا القلوب المجروحة لها بَديل.كأنك تسير بين الجبال في انتظار الوصول أو السقوط".

     وعلشان تقوم من الحالة اللي هتحصلك بعد تعرضك للخذلان فمافيش غير إيدك هي اللي هتساعدك, ولا بقى قريب ولا غريب هيحِس بكَم الوَجع اللي جواك ولا الخراب اللي حصل لروحك.

     وبعد ما تقوم يا سيدي هتحتاج شوية ترميم وتعديل..وقتها بقى ممكن تلجأ ل consultation أو حتى psychologist  يساعدك في مرحلة إعادة ترميم نفسك اللي ظلمتها في كل مَرَّة حطيت نفسك في موقف نسج أمنياتك وأحلامك وفي الآخر اتخذلت.

     وتاني..اللي هيقومك نفسك..حتى لو كتير حاولوا يساعدوك (ده لو مازهقوش يعني).. حاول تقوم وترجع أقوى لأن للأسف مافيش اختيار تاني.

     وأخيراً..

لو مش قادر تنفذ ..ماتوعدش..

لو مش هتقدر تكمل للآخر.. ماتبدأش..

     لأن فيه ناس كتير بتبني حياة على كلمة اتقالتلها أو وعد حَد وعدهولها أو خطوة بدأها معاها..

     كفانا خذلان يرحمكم الله..

    

    

اليوم الجديد