رجال على سنان الأقلام (11).. الفاروق وخُطبة البيعة

10/4/2019 3:51:46 PM
153
قراء اليوم الجديد

خليل الزيني


عمر بعد أن نال البيعة ورضى الناس به خلفًا لأبى بكر الصديق فبدون أن يضيع الوقت وحتى لا يسمح للمنافقين والذين في قلوبهم زيغ لنشر الفزع من توليه ـ

صعد عمر المنبر وأعلن عن دستوره والأصول المتبع في الحكم في خطبة موجزة ومؤثرة

وحين صعد المنبر هم أن يجلس مكان إبى بكر فقال:ـــــــــ

(ما كان الله ليراني أرى نفسى أهلًا لمجلس أبى بكر فنزل درجة، فحمد الله وأثنى عليه وقال

أيها الناس إنى قد ابتليت بكم وابتلِيتم بي، أيها الناس إن الإسلام له حائط منيع وباب وثيق فحائط الإسلام العدل وبابه الوثيق الحق

ولا يزال الإسلام منيعًا ما دام الحق والعدل أقوياء والله لست أترك أحد ويُعتدى عليه؛ حتى أضع خد من أعتدى عليه على التراب وأضع قدمه عليه، وإن كانوا أولادي وأهلي، ثم أضع خدى الآخر على التراب ليكون وطئًا لضعاف المسلمين وفقراء المسلمين وأهل العفاف والتقوى.

أيها الناس، إن لكم عندي خمس خصال فحاسبوني عليها وخذوني بها

1/ إن لكم عندي ألا آخذ من أموالكم شيئًا فإن أموالكم على حرام كحرمة مال اليتيم لمن أراد أن يأخذ منه إلا ما أقيم به صُلبي، درهمين في كل يوم وليلة لي ولأولادي وحلة في الصيف وحلة في الشتاء ودابة أركب عليها أنا وأولادي (يقدم اقرار الذمة المالية الخاصة به مقدما بعد أن حدد مصادر دخله)

2/ إن لكم علىّ أن أصرف وانفق أموالكم فيما يحفظ أموالكم وأولادكم ومستقبلكم ودمائكم وأولادكم ومستقبلكم

3/ إن لكم علىّ أن أزيد في أرزاقكم (المقصود هنا عمل برنامج تنمية)

4/ إن لكم علىّ أيها الناس أن أحمى ثغوركم من أعدائكم ولكم عليَّ إن غبتم في البعوث ـ أي: المعارك -  فأنا أبو العيال حتى ترجعوا إليهم، فاتقوا الله وأعينوني على أنفسكم بكفها عنّي، وأعينوني على نفسي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإحضار النصيحة فيما ولآني الله من أموركم

5/ وإن لكم علىّ أن احمل رسالة نبيكم فأحملها للعالمين

 أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم .)

وفى رواية إنه بعد أن نزل درجة من المنبر قال

اقرؤوا القرآن، تعرفوا به واعملوا به تكونوا من أهله وزنوا أنفسكم قبل توزنوا وتزينوا للعرض الأكبر يوم تعرضوا على الله لا تخفى منكم خافيه، إنه لم يبلغ ذي حق أن يطاع في معصية الله ، ألا وإني أنزلت نفسي من مال الله منزلة ولى اليتيم، إن استغنيت عففت، وإن افتقرت اكلت بالمعروف .

وفى رواية أخرى وهى التي اشتهرت أكثر من غيرها وتقارب الرواية الأولى      

فوقف عمر يقول: (بلغني أن الناس خافوا شدتي وهابوا غلظتي، وقالوا: لقد اشتد عمر ورسول الله بين أظهرنا، واشتد علينا وأبو بكر والينا دونه، فكيف وقد صارت الأمور إليه؟! ألا فاعلموا أيها الناس! أن هذه الشدة قد أُضْعفت ـــ أي: تضاعفت ــــــ ولكنها إنما تكون على أهل الظلم والتعدي على المسلمين، أما أهل السلامة والدين والقصد فأنا ألين إليهم من بعضهم لبعض، ولست أدع أحداً يظلم أحداً، أو يعتدي عليه، حتى أضع خده على الأرض، وأضع قدمي على خده الآخر؛ حتى يذعن للحق، وإني بعد شدتي تلك لأضع خدي أنا على الأرض لأهل الكفاف وأهل العفاف. أيها الناس!

إن لكم عليَّ خصالاً أذكرها لكم، فخذوني بها، لكم عليَّ أن لا أجتبي شيئاً من خراجكم وما أفاء الله عليكم إلا من وجهه، ولكم عليَّ إن وقع في يدي أن لا يخرج إلا بحقه، ولكم عليَّ أن أزيد عطاياكم وأرزاقكم إن شاء الله  تعالى، ولكم عليَّ ألا ألقيكم في المهالك، ولا أجمركم في ثغوركم (أجمركم معنها لا أبقيكم على جبهات القتال بعيدًا عن أهليكم مدة طويلة) ، ولكم عليَّ أن أسد ثغوركم إن شاء الله تعالى، ولكم عليَّ إن غبتم في البعوث ـ أي: المعارك- فأنا أبو العيال حتى ترجعوا إليهم، فاتقوا الله وأعينوني على أنفسكم بكفها عني، وأعينوني على نفسي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإحضار النصيحة فيما ولآني الله من أموركم، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم .

وجاء في رواية

إنما مثل العرب مثل جمل آنف اتبع قائده ، فلينظر قائده حيث يقوده أما أنا فورب الكعبة لأحملنهم على الطريق

وفى هذه الروايات لخطبة عمر بن الخطاب رضى الله عنه لما تولى الخلافة يتضح منهجه في الحكم الذى لم يحد عنه وأبرز ملامحه :ـ

1/ الولاية والخلافة  امتحان وابتلاء من الله للحاكم والمحكوم وعلى الحاكم ان يتبع سبيل النجاة المرسوم في خطوات خمس

2/ الالتزام بالعدل والحق فهذان الامران هما أساس الفترة القادمة وأعمدة حكمه ولن يحول عنهما بأن يجعل للقانون هيبة فيشتد على الظالمين ويلين ويرحم الضعفاء وأهل الالتزام فيرفعهم بأخلاقهم

(مشروع عمر أخلاقي في الأساس)  

3/ الحفاظ على المال العام وهذه واضحه بأنه أخذ نفسه بالشدة وقدم ما يحق له من بيت مال المسلمين وما زاد فهو محل سؤال وهذا ما سوف يحدث فيما هو آت من عهده بالخلافة بالرغم من أنه تعهد إلى جوار هذا أن يعمل على رفع مستوى المعيشة لتصل الدولة لحالة الرفاهية والرخاء  

4/ القسم الأمني من حماية الحدود وتعهد الجند بأن يجدوا النفقة وألا يغيبوا عن الديار طويلًا

5/ الحلم الديني وهو الوعد بأن ينشر الاسلام في كل الدنيا وهو يشد العزائم ويشحن الطاقات بهذه الدعوة والرجاء ... ما أروع الفاروق

ولنا وقفة أخرى مع قسم العهد الذى تلاه الفاروق  موضحا منهاج حكمه

وعلى ما تفرج

اليوم الجديد