ارفعوا أيديكم عن «بران» و«أريا»

5/30/2019 9:21:49 PM
المشاهدات87

أبطال المسلسل


 

"موسم سىء، وسيناريو نهاية المسلسل أسوأ مما كنا نتصور، المسلسل وصل لمرتبة متأخرة فى موقع التقييم الأشهر "IMDB"، من العبث اختيار "بران" ليكون ملكًا على الممالك الستة، ليس من المعقول أن تقتل "أريا" ملك الليل، يجب إعادة تصوير الموسم الأخيرة مرة أخرى، لماذا تم الحكم على جون سنو بالذهاب إلى الحراسة الليلية مرة أخرى"، كل هذا وأكثر سمعناه ونسمعه حتى الآن بعد انتهاء الموسم الأخير من المسلسل الأشهر والأنجح "لعبة العروش".

الحقيقة أن الخلاف وارد، والنقد واجب، فى أى عمل فنى، لابد من هناك نقد للسيناريو والحوار، وخاصة فى هذا العمل الذى تابعه عشاقة على مدار 8 مواسم بالتمام والكمال، فبالعودة إلى الوراء قليلًا يجب أن ننظر إلى أن الهدف من هذا المسلسل هو التأكيد والضغط على جروح كثيرة لمواقف حياتية نتعرض لها فى حياتنا؛ الظلم، الطمع، الغدر وتغير المواقف، وأيضًا الحديث عن مظاهر طيبة مثل العدالة، الإخلاص، الحب، وغيرها، وحين نتكلم على كل تلك المظاهر السئية والطيبة لابد وأن نعى جيدًا بأن النهاية لا يمكن أن تكون سوى نهاية درامية حزينة لأن هذا هو المغزى الحقيقى للمسلسل على مدار مواسمه.

أما الحديث عن قتل "أريا" لملك الليل، فمن الطبيعى والمنطقى أن جون سنو هو من يقتل ملك الليل، ولكن الحديث عن أريا دائمًا أنها تقتل دون رحمة وبذكاء وسرعة شديدة، وهذا ما أكدت عليه المواسم السابقة من قدرتها على القتل دون أعين، لذلك من المنطقى أن تأتى أريا بالخبر السار بقتل ملك الليل وليس أحد آخر، "جون سنو" قام بقطع شوط طويل فى المواسم السابقة بكشف طريقة قتل الموتى الأحياء وملك الليل، ومحاولة لم شمل الملوك لمحاربة ملك الليل، وأيضًا هذا المسلسل لا يعتمد على البطولة المطلقة، فجون سنو ليس إلا ترسًا فى حلقة كبيرة لأبطال آخرين، وأولهم "أريا ستارك".

وللتأكيد على أن هذا المسلسل للبطولة المشتركة، فإن القصة التى قالها " تيريون ستارك" فى الحلقة الأخيرة منطقية جدًا لاختيار "بران" ملكًا على الممالك الستة، جون سنو لا يريد أن يكون ملكًا على أحد، منذ أول ظهر جون سنو فى أول مشهد له وحتى آخر مشهد يؤكد دائمًا أنه ليس طامعًا فى أى شىء، حتى السلطة، فليس من المنطقى أن يصبح ملكًا، وباقى الأمراء ليس من بينهم أى شخص يمكن أن يكون ملكًا، لذلك اختيار "بران" مناسبًا لتسلسل الأحداث والأدوار.

أما عن عودة " جون سنو" إلى الحراسة الليلية، فهذا القرار هو من أهم القرارات المنطقية التى حدثت فى المسلسل، بغض النظر عن وجهة النظر التى كُتبت بالسيناريو فى ذلك الأمر بأنه ستقوم حرب فى الحالتين سواء تم إطلاق سراحه أو قتله، ولكن أن يعود "جون سنو" مرة أخرى إلى المكان الوحيد الذى ذهب إليه فى بداية الأحداث، شىء فى منتهى الذكاء، لأن ذلك يؤكد أن الظروف دائمًا تظلم هذا الرجل، فقد ذهب إلى "السور" فى البداية لأنه كان ابن غير شرعي، ولكن هو ليس كذلك، وفى المرة الثانية ذهب إلى "السور" أيضًا لأن الظروف كانت ضده مرة أخرى، فعاد من حيث أتى، وفى المرتين كان مجبورًا.

تشعر فى بعض الأحيان أن هناك بعض من المشاهدين كانوا يُمنّون النفس بأن يحدث شىء آخر فى الموسم الوداعى، فعندما تحاول أن تسأل شخص سؤالًا واضحًا: إذا كنت مكان المؤلف، كنت ستقوم بكتابة الموسم الأخير بأى طريقة؟ فنجد أن الإجابة تنحصر فى رأيين، الرأى الأول ليس عنده إجابة سوى "لا أعلم"، والرأى الثانية يتحدث عن سيناريوهات، قد تبدو مقنعة، ولكن هذا لا يعنى بأن السيناريو الذى نُفذ أيضًا يستحق على الأقل الاحترام.. لكن المتفق عليه بأن هذا العمل من أعظم المسلسلات التى قُدمت على مدار التاريخ، وعلى الأقل لن يركع "الشمال" مرة أخرى إلى أحد، سوى لملكته فقط.

اليوم الجديد