المسلسل الملحمي يقتل شخصياته بطريقة مُضحكة!

5/30/2019 9:02:57 PM
المشاهدات75

بطلة المسلسل إميليا كلارك

7 مواسم تحضير لمعركة جيش الموتى والخاتمة غير منطقية


 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

«كيف استغرق كاتبا المسلسل عامين كاملين عامين ليخرجا إلينا هذه النسخة الهزلية».. سؤال طرحه منتقدو الموسم الأخير من «لعبة العروش»، بعدما شاهدوا أن كل تلك المدة من التحضير جاءت بأسوأ نسخة من العمل الأبرز طوال العشر سنوات الأخيرة.

لم نشاهد مسلسلًا ناجحًا يدمر شخصياته بالطريقة الفجة التى حدثت، فشخصيات مثل جون سنو، وآريا ستارك، وملك الليل، وفاريس، وجيمى وسيريى لانيستر، تم تدميرها فى الحلقات الستة لهذا الموسم دون أى منطق أو وعى من كتاب المسلسل، بجانب ظهور شخصيات لا نعلم دورها فى المسلسل أو ما هو تأثيرها مثل بران، الأخ الأصغر لند ستارك.

البطل المحبوب نهايته غير منطقية

أولى هذه الشخصيات التى انتهت نهاية غير منطقية «جون سنو»، الذى تم بناء شخصيته ليكون ملكًا للشمال، وخاض حربًا كبيرة ضد «رامزي» واستطاع أن يجمع الهمج والعمالقة مع جيشه ليحارب ملك الموتى، ثم ذهب ليجمع جيش أم التنانين «دانيرس تاريغيريان» بتنيناتها، واستطاع أن يقنعها بعد أن وقعت فى حبه، وفجأة يكتشف أنها عمته، مما يعنى أنه واحدا من آل "تاريغيريان"، ليبدأ فى الدخول فى خلاف مع حبيبته، وبدأت الحرب المنتظرة مع "Night king" فى حلقة عدّها الكثيرون الأسوأ فى المسلسل.

وبعد انتهاء الحرب وكل هذا التجهيز للشخصية، نستطيع أن نقول بأن جون اختفى من المسلسل كله، إلا فى المشهد الأخير الذى قتل فيه حبيبته، حتى انتهت الأحداث بنفيه خلف الجدار مرة أخرى، والسبب لا نعرفه، فـ«الوايت واكر» ماتوا جميعهم، من سيحارب هناك؟!

ملك الليل.. القتل على طريقة بيتر ميمي!

بمشهد مفاجئ نجد آريا ستارك بعد أن كانت مسجونة فى "وينترفل" بين كل الموتى تطير فى منطقة بعيدة عند بران، وتغرز سيفها فى ملك الليل، ليموت هو وجيشه كله دفعة واحدة، هل هذه الميتة هى التى يحضرون لها ثمانية مواسم؟! كيف وصلت آريا إليه؟، وكيف مرت من حراس الملك الذين كانوا ملتفين حوله؟ هل ارتدت وجهًا آخر كما جُهزت شخصيتها طوال المواسم الماضية؟ لا نعرف ماذا حدث، ولكن كانت هذه هى النهاية الغريبة وغير المفهومة لملك الليل بجيشه الكبير.

دانيرس.. أم التنانين التى قتلها الحب

بمشهد شاهده الكثيرون منا فى أكثر من عمل درامى مصرى وعربى وأوروبي، يظهر جون سنو ليعاتب حبيبته الملكة دانيرس، على ما فعلته بحرق المدينة بأكلملها ويتضرع إليها كي تطلق سراح "تيريون"؛ لكنها ترفض، ثم يحتضنها ويقبلها، ويخرج خنجره خِلسة ويغرزه فى صدرها، رغم سماعنا لصوت الخنجر، ظل مشهد الاحتضان مستمرًا إلى أن تهاوت ووقعت أرضًا.

على المكشوف.. وفاة سيد الهامسين «فاريس»

منذ بداية GOT ويتم بناء شخصية فاريس أو العنكبوت أو سيد الهامسين، على أنه واحد من القلائل الذين يمتازون بالذكاء والدهاء، والغموض الكبير يلف شخصيته، ويفعل كل شئ فى سرية تامة، وبحذر وخبث شديد، حتى أننا لم نعرف أبدًا لمن كان ولاؤه الحقيقى.

وفى مشهد غريب جدًا يفضح فشل مؤلفى العمل، يستقبل فاريس جون سنو، على البحر أمام كل الجنود وتيريون، ليكشف عن خيانته للملكة، ويحدثه عن أحقيته فى الحصول على العرش، ليذهب القزم سريعًا إلى دانيريس، ويكشف لها عن خيانته، على الرغم من الصداقة القوية التى كانت تجمع الاثنين.

فاريس كما تعودنا طوال الـ7 أجزاء الماضية لا يفعل شيئًا فى العلن فكل شئ يكون فى الخفاء، إلا المشهد الذى تسبب فى موته، بعد أن حرقه التنين، لذلك لم تكن هذه هى النهاية التى كان يستحقها شخص ملئ بالأسرار.

الأخوان الحبيبان جيمى وسيرسى لانيستر

فى مشهد درامى رومانسى يموت الحبيبان تحت أنقاض قصر العرش أثناء هروبهما من "أم التنانين" وهى تحرق المدينة بأكملها، فجيمى من الشخصيات المهمة والمؤثرة فى العمل، بداية من كونه "قاتل الملك المجنون" صاحب السلطة، حتى قطعت يده، وأصبح ضعيفًا ويائسًا من حياته، متعلقا بحبه لأخته، ولكن السؤال لماذا رجع إلى "كينجزلاندنج"؟ هل ليموت مع حبيبته سيرسى بعد كل ما فعلته معه حتى أنها أرسلت قاتلًا مستأجرًا لقتله هو وشقيقهما تيريون؟

أما سيرسى فكنا ننتظر نهاية لشخصيتها أقوى من تلك، سواء على يد آريا التى لم تستطع أن تقتل سوى واحد أو اثنين من قائمتها الطويلة فى بدايتها، أو على يد "دينيرس" بعد أن قطعت رأس مساعدتها أمام عينيها، ولكنها ماتت تحت الأنقاض كأى شخص توفى فى مدينة كينجزلاندنج، دون أن تُشفى آريا أو دينيرس غليليهما منها، أو حتى نظرة انتقام.

اليوم الجديد