القارئ محمود الطوخي: القدر لعب معي دورًا عظيمًا

5/16/2019 8:00:10 PM
المشاهدات80

القارئ محمود الطوخي


من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

رسم لنفسه طريقًا خاصًا به، واستطاع أن يضع اسمه فى قائمة قراء دولة التلاوة، فحسن الأداء والاستماع لتلاوة الزمن الجميل كان سببًا لتميزه.

بدأ الشيخ القارئ محمود الطوخى حديثه عن بداية مشواره فى القرآن الكريم، قائلًا: «تقدمت للجنة التلاوة  فى مبنى الإذاعة والتليفزيون ليتم اختبارى لأكون قارئًا رسميًا وفوجئت بعدم قبولى بالرغم من الإجادة التامة لترتيل القرآن، وسافرت بعدها للخارج عام 2007».

استمر «الطوخى» فى سفره حتى عام 2012، مستكملًا حديثه «لعب القدر معى دورًا عظيمًا فقد دعانى أحد من زملائى المخرجين لأقرأ القرآن فى عزاء والدة رئيس الإذاعة والتليفزيون فى هذا الوقت، وأشاد بصوتى حينها، طالبًا منى أن أتقدم لاختبار لجنة التلاوة، ليتم نجاحى وأصبح قارئًا رسميًا.

سجل حينها القرآن الكريم كاملًا مجودًا لدولة الكويت، ويذاع حتى الآن عبر الإذاعة الكويتية، ويعد من أهم القراء فى رمضان.

انتقد «الطوخى» بعض الأصوات الحالية، قائلًا: «بعضهم لا يمتلك موهبة القارئ، فعند سماع أصوات المقرئين فى الزمن الجميل، تشعر وكأنك عالق فى السماء، فحسن الأداء والصوت هم فن تلاوة القرآن فى نظرى، وغير ذلك فأصفهم بالدخلاء 

اليوم الجديد