سيد مرسال: «الفقراء دائمًا يعلمون أولادهم القرآن»

5/16/2019 7:52:11 PM
المشاهدات55

القارئ سيد مرسال


«الفقراء دائمًا يعلمون أولادهم قراءة القرآن».. بهذه العبارة بدأ القارئ السيد سعد المرسال حديثه عن رحلته مع تلاوة القرآن الكريم.

كان لوالده دور كبير فى هذا الشأن متذكرًا :» أبى كان له دور شديد فى حياتي  حيث أحيا بداخلى حب القرآن الكريم وشجعنى على حفظه وأنا فى سن 13 من عمرى، غرس بداخلى روحانياته والتتبع بأخلاقه الحميدة، مما جعلنى هائمًا فى حب القرآن الكريم والاستمرار في  قراءته كل ليله إلى أن أتممت  حفظه» .

نشأ مرسال فى أسرة فقيرة، كانت أحد أهم الأسباب فى تفوقه على نفسه، متعلمًا فن الترتيل، ليبدأ خلالها مشواره كقارئ فى قرية أم حكيم خلال شهر رمضان بـ2 جنيه فى الشهر، ومن ثم قرية أبو زيادة إلى أن وصل لعدد من أهم القراء الإذاعيين فى هذا الوقت وكان على رأسهم «محمود على البنا، والشيخ خليل الحصرى، والشيخ بدر حسين، على غرار عدد من قراء إذاعيين ومحليين».

 تمنى لو أن يُصبح يومًا ما فى علم وصوت الشيخ «مصطفى اسماعيل"، فاتخذه قدوة له ومثل أعلى صاحبه طيلة مشواره، مستكملًا حديثه، قائلًا: «دائمًا كنت أنظر للسماء وأرفع يدى لله وأدعو أن أكون مثل الشيخ الكبير مصطفى إسماعيل، فتتطبعت بطباعه واتبعه مدرسته المتزنة فى الأدب والترتيل».

اليوم الجديد